الصفحة النفسية للطفل

تعليم الأطفال القراءة حسب العمر

دليل القراءة حسب العمر لأطفالك

تعتبر أي قراءة لطفلك مفيدة له، ولكن إضافة بضع تقنيات بسيطة قد تساعد الأطفال على تعلم الأطفال القراءة حسب العمر وتعليمهم المفردات بشكل أسرع وحتى تشجيع مهارات مثل التعاطف وضبط النفس. إليك دليلاً بحسب العمر لجعل وقت القصة أكثر إثراءاً

القراءة للطفل تحت عمر السنة

جرِّب كتب الأطفال الأكبر سناً: قد لا تفكر في قراءة كتاب قصص معقد لحديثي الولادة، لكن يستفيد الأطفال دون سن الستة أشهر فعلياً من سماع نوع الكتب التي تقرأها للأطفال الأكبر سناً. يقول هدسون كام: ” إنه يساعدهم على سماع إيقاع اللغة”. ” إنه يُدرِّب أذنهم ويجعل من الأسهل قليلاً عليهم الانتباه إلى جمل أطول لاحقاً “.

الفت انتباههم: يبدأ اهتمام الأطفال بالكتب كما لو أنها ألعاباً بفحصها وملاعبتها في حوالي ستة أشهر حتى اثني عشر شهراً. عَرِّضهم للقماش أو الكتب التي على سطحها أشياء مثل اللوحات أو القوام مثل القليل من الفراء أو المطاط على الصفحة أو الصفحات المجعدة أو الأزرار الالكترونية للحفاظ على اهتمامهم. لكن لا تتفاجأ إذا سحبوا الكتاب فقط من يدك ووضعوه في أفواههم أو استكشفوه جسدياً-  وهذا طبيعي تماماً ومقبول في هذه المرحلة.

إن الكتب التي تحتوي صوراً بسيطة مقترنةً بكلمات مفردة تساعد الأطفال على تعلم مفرداتهم الأولى. إذا كان هناك أكثر من صورة واحدة على الصفحة، تأكد من الإشارة إلى ما تتحدث عنه. يقول هدسون كام: ” عندما يكون هناك صورتان أو أكثر على الصفحة، لا يعلم الأطفال ما الذي يجب النظر إليه “.

القراءة للطفل في العام الأول

انتقل إلى الكتب الكلاسيكية:  تعد أناشيد مرحلة الحضانة رائعة في هذا العمر بسبب إيقاعها الطبيعي. يقول هدسون كام: ” يبدو أن الأطفال يتعلمون مفردات جديدة بشكل أفضل عندما نصمت قبل شيء هام، لأن ذلك يتيح لأدمغتهم اللحاق بالسياق “. ” من الصعب جداً القيام بذلك قصداً، لكنا نفعل ذلك بشكل طبيعي مع الأناشيد”. يجب أن يكون للكتب أيضاً صفحات سميكة لجعل تقليبها أسهل، وتكون ملونة مع صور على كل صفحة.

تَوقَّع أكثر من ذلك: ما زلت ترغب في الإشارة إلى الصور وتصنيفها، ولكن يمكنك الآن أن تتوقع أن يستجيب طفلك عن طريق الإشارة أو الإيماء أو الصوت أو تقليد الكلمة. يقول أليسون شو، وهو طبيب أطفال وأستاذ مساعد بجامعة أوتاوا: “في الوقت الذي يبلغ فيه عمر الأطفال 12 شهر تقريباً، يمكنك قول ” أين هو البالون الأحمر؟ ” ويمكنهم الإشارة إليه. ثم، لأخذ الأمور لمستوى أبعد، افعل ذلك عدة مرات ذهاباً وإياباً. ربما تنتظر وترى إذا قام طفلك بالضغط على الصفحة، ويمكنك القول بعد ذلك ” يمسك الطفل بالبالون”، وانتظر مرة أخرى لترى فيما إذا قام طفلك بشيء رداً على ذلك. تعد هذه الأنواع من الحركات ذهاباً وغياباً بداية لما يُسمى القراءة الحوارية، وهي تقنية حوار يدور بين الآباء وأطفالهم حول ما هو في الكتاب مما يساعد الأطفال على الاحتفاظ بمفرداتهم. يقول لويجي جيرولاميتو، أستاذ فخري في قسم علم أمراض النطق واللغة في جامعة تورنتو: ” تشير الأبحاث إلى أن الأطفال الذين أجروا محادثات قبل الثانية، لديهم مهارات لغوية متفوقة عند عمر 13″.

القراءة في العام الثاني من عمر الطفل:

اقرأ عن عالمهم: الأطفال الصغار جاهزون للكتب التي تتضمن صوراً وقصصاً أكثر تعقيداً. تصف أفضل اللقطات شيئاً مألوفاً لهم، كالذهاب إلى الحديقة أو روتين ما قبل النوم.

اجعلها مسلية: إذا كان لديك طفل نشيط غير مهتم بالجلوس لفترة من الوقت عند سرد القصة، حاول اقتناء كتب أكثر تفاعلية- ارفع اللوحة أو اسحب علامات الجدولة، أو الكتب الالكترونية التي تصدر أصواتاً عندما تضغط على زر، وهي أمور رائعة لإبقاء الأطفال متفاعلين.

اطرح أسئلة: يحب الأطفال الصغار إعادة قراءة القصص المفضلة. بعد أن تقرأ كتاباً معهم عدة مرات ويصبحوا متآلفين مع قصة ما، حاول حثهم على إخبارك بما سيحدث لاحقاً. على سبيل المثال، مع five little monkey، يمكنك السكوت عندما يسقط القرد من السرير ويقول “UH OH”، أو تستطيع ربط النص مع العالم الحقيقي- إذا كان في الكتاب كلب، تستطيع أن تقول: “كلب! مثل كلب الجدة تماماً”.

اقرأ الصور: عندما تقلب إلى صفحة جديدة، حاول تَجاهُل النص وتوقف مؤقتاً لترى ما يقوله ابنك بدلاً من ذلك. عندما ينظر طفلك ذي العامين على الصورة ويقول ” كلب! اهرب” تستطيع أن تتوسع بعبارة أطول: “نعم! الكلب يطارد القطة”. تساعد هذه الأنواع من التوسعات – عندما تجيب طفلك بجملة أكثر تعقيداً- الأطفال على تعلم قواعد اللغة والكلمات الجديدة بشكل أسرع.

القراءة في العام الثالث من عمر الطفل:

وسّع الحبكة: يتدرج الاطفال في هذه السن إلى قصص حقيقة بحبكات بسيطة- ابحث عن الكتب التي تواجه الشخصية فيها مشكلة، وتحاول إصلاحها، وفي الختام تكون النهاية سعيدة. يميل هذا المستوى من الكتاب ليحتوي ثلاث أو أربع جمل في كل صفحة. يمكنك أيضاً تعريف ابنك على الكتب غير الخيالية التي تعلم الأطفال حول موضوعات مثل الديناصورات أو النظام الشمسي.

اتَّبع النص: إذا كان الكتاب يتضمن عدة صور، فأشر إلى الصورة ذات الصلة بحيث يكون واضحاً لطفلك ما الذي تتحدث عنه. إذا كان هناك صورة واحدة فقط لكل صفحة، حاول الإشارة إلى النص بدلاً من الصورة مما يساعد الأطفال على تعلم أنك تقرأ من أعلى إلى أسفل، ومن اليسار إلى اليمين- وربما حتى هذا النص له معنى، كما تعلَّم طفل هدسون كام.

اشرح مفردات جديدة: عندما تصادف كلمة جديدة بالنسبة لطفلك، توقف مؤقتاً لوصفها. إذا ذكر الكتاب كلمة (رطب)، تستطيع أن تقول ” إنه رطب، هذا يعني أنه مبلل، تماماً كشيء تعرض للمطر” يقول جانيس غرينبرغ، مدير خدمات التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة في مركز هانين، وهي منظمة غير ربحية تقوم بتدريس اللغة والمهارات الاجتماعية للآباء والأمهات والمهنيين.

ركِّز على المشاعر: بذات الطريقة، توقف عن مناقشة ما تشعر به الشخصيات. يقول هدسون كام: “الحالات الداخلية معقدة حقاً ليفهمها الأطفال. ما عليك ببساطة سوى التوقف عند المرور بكلمات مثل يفكر، يريد، يرغب، يتعجب، يأمل، لمناقشة ما تعنيه هذه الكلمات المعروضة مما يساعد الأطفال على فهم مشاعر الآخرين”.تستطيع أن تقول شيئاً مثل، ” اوو.هو يريد اللعبة، لكن الصبي الآخر يلعب بها. كيف تعتقد أنه يشعر؟” ثم تستطيع أن تربط ذلك بالحياة الواقعية وتقول، تذكر عندما كنا في الملعب أمس، عندما كنت تواجه بعض المشاكل في مشاركة لعبة؟ يقول غورينبرغ : “إذا قمت بذلك، لن تصبح الكتب مكاناً لبناء المعرفة فقط، ولكن أيضاً لحل المشكلات وتنظيم العواطف”.

القراءة في العام الرابع والخامس من عمر الطفل:

احصل على أمور معقدة: خرج الأطفال الآن من مجرد قصص بسيطة ومباشرة حول المشكلات إلى الإجابة عن الأحداث التي تتضمن العديد من المشكلات والحبكات الثانوية والشخصيات ذات الرغبات المتضاربة. تميل هذه الكتب ليكون فيها من 3 إلى 10 جمل في كل صفحة ومازال هناك صورة على كل امتداد للصفحات.

اعثر على النص: في هذه المرحلة، تستطيع أن تركز على مهارات ما قبل القراءة، لتساعد الأطفال على تعلم أهمية الكلمات والتركيز على النص. أشر إلى الجمل التي فيها قافية وجناس (عندما تبدأ الكلمات بذات الحروف أو الصوت). واقرأ النص مع الرسوم التوضيحية – إشارة مرور أو اسم متجر مثلا-  لتساعد الأطفال على تطوير فكرة أن الكلمات ذات معنى.

أضف تنبؤات: اطلب من الأطفال تخمين ما سيحدث تالياً في القصة، مما يساعدهم على تعلُّم التفكير في التجارب كسلسلة أحداث. يقول شاو : “هذا النوع من المهارات نحتاجها لتطوير الحالة التي يخبرنا فيها الأطفال ما حدث معهم في يومهم بعد عودتهم  من الحضانة للمنزل”.

القراءة للطفل في العام السادس فما فوق:

لا تتوقف: ” يتوقف معظم الأشخاص عن القراءة في هذه المرحلة بصوتٍ عالٍ ، لاعتقادهم أن الأطفال يستطيعون القراءة وحدهم“. يقول غرينبرغ: ” عندما يشرع الأطفال بالقراءة، يبدأون بكتب بسيطة فعلاً، مما لا يطور قدرة الأطفال الحقيقية مع المفردات، أو الاستنتاج أو حتى  التعامل مع القطعة المعقدة”.

تَدَّرج إلى فصل الكتب: عندما تبحث عن خيار القراءة بصوت عال، انظر إلى فصل الكتب التي فيها بضع صور أو دون صور. هذه طريقة رائعة لتظهر للأطفال قطع أكثر تعقيداً ولغة متقدمة، مثل هيكل جملة المبني للمجهول، التي لا نستعملها غالبا في أحاديثنا اليومية. (بالإضافة لذلك، ربما تصل أخيراً لبعض اختياراتك المفضلة في طفولتك).

صِل النقاط ببعضها: استمر في الحوارات بخصوص ما تمت قراءته، وتحدث عن كيفية ربطه بحياة أطفالك الخاصة، ومعرفتهم السابقة. ستكون متأكداً بذلك أنهم مستعدون للتحول الكبير المقبل والانتقال من تعلم القراءة إلى القراءة للتعلم الذي يحدث عادة في الصف الثالث.

دع ذلك ممتعاً: فوق كل شيء، تأكد من المحافظة على تجربة ممتعة في كل مرحلة. الجزء الأكثر أهمية هو استمرار الشعور بالفرح عند القراءة. وجدت هدسون كام أن فرحة طفلها في القراءة تراجعت قليلاً عندما بدأ يتعلم القراءة من تلقاء نفسه لأنه وجد كتب القراءة المبكرة مملة. لكن مجرد وصوله للسن الذي يستطيع فيه القراءة أمر مثير له، “استمر في القراءة مؤخراً”، كما يقول هدسون كام. ” يجب علينا أن نحد له القراءة في الليل الآن أو سيواصل القراءة حتى ساعات الصباح الأولى”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق